ملاكمة في ذكرى شهداء صيدا

 الإسراء تستقبل طلبات الحج 19 ـ 18

 غير ديزاينك مع Kaza.Mizah الحل

 مـازن للسجاد ـ صيدا،الست نفيسة

 بشرى من بوتيك كنده وعرض الخريف

 الوفيّات
 أكاديمية العاملين بالتنمية البشرية

 سنتر سمير السبع أعين للتجارة

 حملة روابي القدس للحج والعمرة

 فرن الشيخ على الحطب

 الأسطورة البطل سامر الشعار

 * ألشـفاء للرقيــة الشـرعية *

 تصنيف الأخبار
 العمرة الأولى لحملة الإسراء 2015

 تواصل معنا

 صيدا الآن على

 آراء،تحليلات،أفكار،ثقافة،علوم وأخبار

 شهداء الجماعة الإسلامية في لبنان

Animals Lebanon تتحرك لإنقاذ صقر صيدا الجريح

تاريخ الإضافة الخميس 5 تموز 2018 9:35 صباحاً    عدد الزيارات 657    التعليقات 0

      
Animals Lebanon تتحرك لإنقاذ صقر صيدا الجريح

صيدا البحرية وصيدا الآن
WWW.SaidaSea.Com

المصدر : رأفت نعيم - المستقبل     تاريخ النشر : 05 Jul 2018
هل يعود صقر صيدا الجريح للتحليق مجدداً في الأجواء كما اعتاد قبل سقوطه في أحد شوارع المدينة جراء إصابة لم تعرف طبيعتها ولا مصدرها. حكاية هذا الصقر تفاعلت في الفترة الأخيرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي بعد إثارة صحيفة «المستقبل» للقضية وتوجيه المواطن عبد الرسول أومباشي (الذي عثر على الطائر الجريح) نداء عبر الجريدة إلى الجمعيات التي تُعنى بالطيور والحيوانات لتقديم المساعدة لهذا الصقر كي يتمكن من الطيران مجدداً بعدما لاحظ أنه لا يستطيع فرد جناحيه بشكل يمكنه من التحليق.
ولم تتأخر إحدى هذه الجمعيات «Animals Lebanon» في تلبية النداء والمسارعة بإيفاد ممثلين عنها إلى صيدا لمعاينة الطائر الجريح ونقله إلى «انيمال هاوس» في الزلقا لإجراء صور شعاعية له ومن ثم إخضاعه لفحوص من قبل طبيب مختص. وقالت ممثلة جمعية Animals Lebanon الكسندرا يوسف لـ«المستقبل»: نحن جمعية رفق بالحيوان. نساعد القطط والكلاب وأنواعاً مختلفة من الحيوانات. وهذه سابع حالة من نوعها نساعدها كطيور جارحة. سنأخذ الطائر ونجري صورة شعاعية لجناحيه لنرى أين الإصابة، وإذا كان هناك كسر ومن ثم نعرضه على طبيب مختص ليحدد ما إذا كان يحتاج إلى عملية واذا كان قادراَ على التحليق مجدداً.

أومباشي
ويقول عبد الرسول أومباشي، وهو بائع أراغيل كان وجد هذا الصقر نازفاً قرب محله حيث احتضنه وأحاطه بالعناية والاهتمام اللازمين من إطعامه والاهتمام بنظافته وتأمين مبيته في قفص خشبي كبير بناه خصيصاً له: كان ينزف كثيراً وبدا وكأنه مصاب في جناحيه الإثنين. تواصلت مع جمعيات حتى جاءت جمعية «Animals Lebanon» ليساعدوه ويطببوه ويعيدوا إطلاقه.
وعن الفترة التي أمضاها هذا الصقر في عهدته يقول أومباشي إنها كانت كافية ليتعلق كل منهما بالآخر.. ولكل منهما سببه. ويضيف: «كنت أطعمه «لحمة» كل يوم ثلاث وجبات. صار يصفر لي كل ما بدو ياكل. تعلق فيي وأنا تعلقت فيه. ورغم ذلك أتمنى أن يتمكن من الطيران، وإذا لم ينجح أريد أن أستعيده وأبقيه معي. لكن أنا أفضل أن يطير. وأي حيوان يحتاج مساعدة يجب أن نساعده لأن الدنيا خلقت لتكون متكاملة».
ويختم أومباشي متأثراً: «عم بعطيهن ياه وأنا مجروح من قلبي ومتضايق.. بس أنا بدي ياه يطير».


صور متعلّقة



الموقع لايتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه.

Designed and Developed by

Xenotic Web Development