بشرى من بوتيك كنده وعرض الخريف

 الوفيّات
 حملة الضحى للحج والعمرة

 أكاديمية العاملين بالتنمية البشرية

 سنتر سمير السبع أعين للتجارة

 حملة روابي القدس للحج والعمرة

 فرن الشيخ على الحطب

 الأسطورة البطل سامر الشعار

 * ألشـفاء للرقيــة الشـرعية *

 تصنيف الأخبار
 العمرة الأولى لحملة الإسراء 2015

 تواصل معنا

 صيدا الآن على

 آراء،تحليلات،أفكار،ثقافة،علوم وأخبار

 شهداء الجماعة الإسلامية في لبنان

تعاميم من بلديات منطقة صيدا للنازحين: هل فُتح باب العودة الطوعية؟

تاريخ الإضافة الثلاثاء 7 آب 2018 7:44 صباحاً    عدد الزيارات 658    التعليقات 0

      
تعاميم من بلديات منطقة صيدا للنازحين: هل فُتح باب العودة الطوعية؟

صيدا البحرية وصيدا الآن
WWW.SaidaSea.Com

المصدر : رأفت نعيم - المستقبل     تاريخ النشر : 07 Aug 2018
في خطوة وصفت بأنها تفتح البابا واسعاً أمام العودة الطوعية للنازحين السوريين إلى بلدهم، باشرت معظم بلديات منطقة صيدا منذ مطلع آب، بالتعميم على «جميع المقيمين من غير اللبنانيين» ضرورة التقدم من مركز البلدية التي يقيمون ضمن نطاقها العقاري، مصحوبين بصورتين شمسيتين والأوراق الثبوتية، وذلك خلال الفترة من 2 وحتى 20 آب وتحت طائلة المسؤولية. وعلقت هذه البلاغات والتعاميم على مداخل معظم الأبنية التي يتواجد فيها أو في محيطها نازحون سوريون بدأ عدد منهم لهذه الغاية بالتوافد إلى البلدية الذي يقطن ضمن نطاقها.

مصادر بلدية في المنطقة أشارت إلى أن هذا الإجراء جاء بناء لتعميم صادر عن المديرية العامة للأمن العام، وأنه يشمل إلى جانب المستندات والصور المطلوبة، ملء استمارة إلكترونية تتضمن كل المعلومات عن كل شخص مشمول بهذا التعميم وأفراد عائلته إذا وجدوا معه.

إلا أن مصادر جهات تواكب النازحين إنسانياً واجتماعياً، أشارت إلى أن لهذه الخطوة بحسبما تبلغت تلك الجهات، هدفاً آخر وهو إجراء إحصاء شامل للنازحين في كل منطقة والتحقق من أوضاعهم القانونية، وإتاحة الفرصة لمن يرغب منهم بالعودة ومساعدته على ذلك إذا رغب وإذا كان قادراً على العودة عبر معالجة أي مشكلة يمكن أن تعترض طريق عودته أو دخوله الأراضي السورية إلا إذا كان ملاحقاً في لبنان في قضية ما.

ويتوزع عدد كبير من العائلات السورية النازحة إلى منطقة صيدا على أربع تجمعات رئيسية هي «تجمع الأوزاعي عند مدخل صيدا الشمالي، تجمع العلايلي في وسط المدينة، تجمع الإيمان شرق المدينة، تجمع نهر سينيق جنوبها»، فضلاً عن بعض المباني أو البيوت التي يقطنها نازحون، كعائلات مجتمعة أو منفردة في بعض المناطق الشعبية في المدينة ومحيطها مثل صيدا القديمة والتعمير والفيلات والفوار والهلالية وتعمير حارة صيدا وطريق عين الدلب والقرية وغيرها.

وتخضع القوى الأمنية هذه التجمعات كما النزوح السوري في المنطقة عموماً، كل فترة لعملية مراقبة وتفتيش وتدقيق في الأوراق الثبوتية وتراخيص الإقامة، حفاظاً على الأمن والاستقرار. حيث تُسجل بين الحين والآخر مداهمات لأماكن تواجدهم، ما دفع بالقسم الأكبر من النازحين إلى تسوية أوضاعهم وشرعنة إقامتهم. وعلى الرغم من ذلك، يفضل كثيرون منهم التريث في اتخاذ قرار العودة بانتظار ما ستؤول إليه الأوضاع في المناطق التي نزحوا منها في بلدهم الأم. بينما بدأ آخرون بالتواصل مع أقارب لهم في سوريا لاستطلاع الوضع هناك ومدى إمكانية العودة في وقت قريب.


صور متعلّقة

أخبار متعلّقة


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.


الموقع لايتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه.

Designed and Developed by

Xenotic Web Development