أكاديمية العاملين بالتنمية البشرية

 سنتر سمير السبع أعين للتجارة

 الوفيّات
 الإسراء تستقبل طلبات الحج 2018

 حملة روابي القدس للحج والعمرة

 فرن الشيخ على الحطب

 الأسطورة البطل سامر الشعار

 * ألشـفاء للرقيــة الشـرعية *

 تصنيف الأخبار
 العمرة الأولى لحملة الإسراء 2015

 تواصل معنا

 صيدا الآن على

 آراء،تحليلات،أفكار،ثقافة،علوم وأخبار

 شهداء الجماعة الإسلامية في لبنان

مرطبات رمضانية عند الحاج محمود الأرناؤوط وأولاده من داخل البلد القديمة

تاريخ الإضافة الخميس 14 حزيران 2018 7:17 صباحاً    عدد الزيارات 508    التعليقات 0

      
مرطبات رمضانية عند الحاج محمود الأرناؤوط وأولاده من داخل البلد القديمة

صيدا البحرية وصيدا الآن
WWW.SaidaSea.Com
 

مرطبات الحج الحنون *أبو مصعب* كما يعرفه الصيداويون بمشروباته الرمضانية ورائحتها التي تفوح في أزقة البلد القديمة لصيدا ،يقدم للصيداويين طيلة شهر رمضان المبارك المرطبات الباردة من مشروب التمر والجلاب والخروب والتوت والليمون والليموناضة والسوس، ليضفي بألوانه المميزة وحركته طيلة شهر رمضان المبارك.

لحركته في بيع المشروبات الرمضانية ،تشهد حركة ناشطة عشيّة فطر كل يوم وخلال شهر الصوم كله،
«الأرناؤوط» و«السمرة» ... حكاية أجيال تناقلت الخبرة
 

بقلم أبو صلاح الأسمر :
عشية كل مساء يوم فطر مبارك، ينشغل الناس في شراء احتياجاتهم من المرطبات الرمضانية، ومعها تدب الحركة في المدينة على أكثر من صعيد، يقابلها حركة مماثلة نشطت منذ بداية شهر رمضان المبارك في صناعة الحلويات...
حلويات اتخذ بعضها من أسماء العائلات الصيداوية أسماً لها، وتناقلتها الأجيال جيلاً بعد آخر، ومعها تزداد الخبرات في تطوير الأصناف التي تمزج بين الحداثة والتقليد من جهة، وبين الحلويات العربية والإفرنجية من جهة ثانية...
نجاح ترجم في إنتشار فروع للحلويات الصيداوية في المدينة وخارجها، ومعه زيادة الإقبال على شراء الحلويات خلال شهر الصوم وعيد الفطر، حيث تتحوّل المحال الى خلية نحل لتأمين طلبات الزبائن...
«موقع صيدا البحرية وصيدا الآن» يُسلط الضوء على صناعة المرطبات في مدينة صيدا...
تطوّر وعراقة
تاريخ صناعة المرطبات في صيدا، لا يزال يحفظ عراقة متأصلة، تنشط خلال المناسبات والأعياد، خصوصاً في شهر رمضان المبارك وعيد الفطر، حيث يسير العمل على مدار الساعة لتلبية احتياجات الزبائن، مع الحفاظ على سر الصناعة الذي لا يزال حكراً على بعض العائلات، حيث تشتد المنافسة داخل العائلة الواحدة حيناً وتتكامل فيما بينها أحياناً أخرى.
صناعة تقوم بها عائلات صيداوية أعطت من خبرتها للمشروبات الرمضانية أسماً، وخصوصاً الأرناؤوط والسمرة التي لا زالت صناعة صيداوية بامتياز، تُحافظ على نكهتها الخاصة، ومعها سائر العائلات من آل البداو ووهبي وجعفر وغيرها، لتصل إلى العالمية بعدما خرجت من أزقة مدينة صيدا القديمة لتحفظ تراث أجيال متعاقبة.

«السمرة والأرناؤوط»... تعدد الفروع
{ بدوره الحاج محمود الأرناؤوط (صاحب «حلويات ومرطبات الحج الحنون») وضع هدفاً في صناعة المرطبات بجعلها في متناول جميع المستويات وبأسعار مدروسة،

عمر محمود الأرناؤوط نجل الحاج محمود *أبو مصعب* يقول: «إن انتشار أصناف المرطبات بات هو السمة الغالبة،، لكن بالتأكيد هناك تميّز في طريقة إعداد المرطبات، فضلاً عن التميّز في النوعية والأسعار، ولا بد من التركيز على الإثنين معاً، لأن الجودة يجب أن تترافق مع السعر المدروس، كي لا تكون المرطبات حكراً على طبقات معينة دون غيرها».
وأضاف: «اشتهرت مدينة صيدا بالمرطبات التي انتشرت في جميع المناطق، وأول المرطبات الصيداوية كانت عرق السوس،ثم بتعها باقي المرطبات من التمر وغيره,,.
وختم بأن «الطلب يزداد على المرطبات في شهر رمضان، لأن الصائم يحتاج إلى السوائل كي يستعيد عافيته ونشاطه حيث تكثر العصائر، ولا نتحدث هنا عن عصير الجزر أو التفاح أو البرتقال، إنما عن الجلاب، والتمر هندي، وعرق السوس، والتوت وحتى الخروب، حيث تطفئ هذه الأنواع من الشراب ظمأ الصائمين.
ويعتبر الصيداويون التمر هندي والجلاب والسوس الشراب المفضل لديهم في رمضان، فهذه الانواع من العصائر خفيفة على المعدة ولذيذة المذاق كما تطفئ العطش الذي يرافقهم طوال ساعات النهار.
ويتفنن أبناء المدينة في صناعتها كي تُلبّي ذوق شاربيها، كما يشتهر آل الأرناؤوط والسمرا في صيدا بكونهم الأقدم في هذه المهنة، وينهمك الحاج أبو مصعب الأرناؤوط في صناعة الجلاب والتمر في محله المتواضع في زاروب «حي الحياكين» قرب مركز الدعوة للجماعة الإسلامية في البلد القديمة وبجانب نادي المعني الرياضي، يقف بين أولاده خالد ومصعب وعمر وبعض عماله وهو يحرك باستمرار «الطبخة» قبل أن يسكبها في دلو معدني كبير تمهيداً لتعبئته في قنانٍ بلاستيكية خاصة.

ويميز الحاج الحنون شراب عرق سوس لفوائده الجمة ويقول:
يروي ويساعد على شفاء السريع للسعال المزمن باستعماله كثيفاً أو محلولاً بالماء الساخن، مدر للبول ،لذا يفضّل استعماله ساخناً للوقاية من الرشح و السعال و آثار البرد، يجلب الشهية بشربه أثناء الطعام، يسهّل الهضم إذا جرى تناوله بعد الطعام، ويعتبر أفضل شراب مرطب للمصابين بمرض السكر لخلوّه تماماً من السكر العادي، وهو منشط عام للجسم و مروّق للدم، كما وينصح بعدم الإكثار من شرب العرق سوس للمصابين بارتفاع الضغط








صور متعلّقة

أخبار متعلّقة


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.


الموقع لايتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه.

Designed and Developed by

Xenotic Web Development