الوفيّات
 3400 سند ملكية لسكان تعمير

 مطعم كول وشكور لصاحبه أبو الفوز

 غير ديزاينك مع Kaza.Mizah الحل

 مـازن للسجاد ـ صيدا،الست نفيسة

 سنتر سمير السبع أعين للتجارة

 حملة روابي القدس للحج والعمرة

 فرن الشيخ على الحطب

 الأسطورة البطل سامر الشعار

 تصنيف الأخبار
 العمرة الأولى لحملة الإسراء 2015

 تواصل معنا

 صيدا الآن على

 آراء،تحليلات،أفكار،ثقافة،علوم وأخبار

 شهداء الجماعة الإسلامية في لبنان

الزميل محمد صالح بإنتظار الحرية.. ساعات تمر طويلة بإنتظار عودته سالما الى وطنه بعد اربعة ايام من الاحتجاز في اليونان ظلماً بسبب تشابه أسماء

تاريخ الإضافة الإثنين 23 أيلول 2019 7:31 صباحاً    عدد الزيارات 455    التعليقات 0

      
الزميل محمد صالح بإنتظار الحرية.. ساعات تمر طويلة بإنتظار عودته سالما الى وطنه بعد اربعة ايام من الاحتجاز في اليونان ظلماً بسبب تشابه أسماء

صيدا البحرية وصيدا الآن
WWW.SaidaSea.Com
المصدر : صيدا أون لاين   
 

لا تزال قضية توقيف الصحافي محمد صالح في اليونان بسبب تشابه أسماء مع احد المطلوبين للدولة الألمانية تتفاعل حيث تمر الساعات طويلة على عائلته التي تنتظر عودته بفارغ الصبر.
وأكدت المعلومات انه تم التواصل اليوم مع الزميل محمد صالح الموجود في جزيرة سيروس عبر القائمة بأعمال السفارة اللبنانية بعد ثلاثة أيّام على انقطاع التواصل معه نهائيًّا، حيث تواصلت القائمة بالاعمال في السفارة اللبنانية في اليونان مع زوجة صالح التي عادت اليوم الى لبنان على متن السفينة السياحية.
ويتابع مدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم القضية، وهو في تواصل مستمر مع عائلة صالح مؤكداً أن القصة بحاجة لبعض الوقت وأن القضية مجرّد تشابه أسماء.
واللافت ان الزميل محمد صالح سبق وزار اليونان مرّتين قبل خمسة عشر عامًا على متن سفينة سياحيّة ولم يتعرّض لأي مساءلة قانونيّة على خلفية الموضوع.
وأكد مصدر مطلع على التحقيق الذي تجريه الأجهزة الأمنية مع الصحافي محمد صالح في اليونان أنه سيتم عرضه على المدعي العام في أثينا يوم الإثنين بإنتظار ان يتم اطلاق سراحه بعد إبراز مجموعة من المستندات التي تؤكد هويته على أن تكون مترجمة ومصدّقة.
ويؤكد صلاح صالح نجل الزميل محمد صالح ان العائلة تتابع الموضوع والاجراءات التي تتم للافراج عن والده، مبديا عتباً على السفارة اللبنانية في اليونان التي تحركت بعد ثلاثة ايام فيما كان يجب ان تتحرك منذ اليوم الأول.. شاكرا اللواء عباس ابراهيم الذي يتابع هذا الملف بكل تفاصيله.
وشكر صلاح صالح كل من وزير الخارجية جبران باسيل والنائب بهية الحريري والنائب الدكتور أسامة سعد والدكتور عبد الرحمن البزري وكل الفاعليات الذين يتابعون هذه القضية.

النائب بهية الحريري
وفي اطار متابعتها لقضية احتجاز صالح من قبل السلطات اليونانية، بقيت النائب بهية الحريري على تواصل مع وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن التي ابلغتها انه تم التواصل مع مكتب الانتربول الدولي بهذا الخصوص، كما تبلغت الحريري من مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان انه وجه كتابا الى مسؤول الأمن الألماني يوضح فيه حقيقة ما جرى مع الصحافي صالح ويطلب فيه تسريع الاجراءات الكفيلة بإنهاء احتجازه .

واطلعت الحريري من مستشارة الرئيس سعد الحريري للشؤون الدولية كرمى اكمكجي على صورة الاتصالات التي يقوم بها مكتب الرئيس الحريري لمتابعة قضية الصحافي صالح.
وبتكليف من النائب الحريري، تواصل المحامي حسن شمس الدين مع القائمة بأعمال السفارة اللبنانية في اليونان رانيا العبد الله التي التقت الصحافي صالح في مكان احتجازه في جزيرة سيروس اليونانية واطلعته على اخر المستجدات المتصلة بقضيته والمتابعة الجارية لهذا الموضوع من قبل الحكومة اللبنانية مع كل من الحكومتين اليونانية والألمانية والانتربول الدولي وان السلطات اليونانية طلبت تكليف محام له .
وتحدث المحامي شمس الدين هاتفيا مع الصحافي صالح اثناء وجود القائمة بالأعمال العبد الله معه، ووضعه في اجواء الاتصالات التي اجرتها وتجريها النائب الحريري مع كل المعنيين من اجل تسريع انهاء احتجازه ودعاه الى التماسك ولأن يبقى محافظا على معنوياته وابلغه ان الجميع بجانبه والأمور ايجابية، وان موضوع انهاء محنته مسألة وقت واجراءات .
كما تواصل المحامي شمس الدين مع رئيس تحرير وناشر جريدة السفير الأستاذ طلال سلمان من اجل العمل على تقديم إفادة مكتوبة تؤكد مزاولة الصحافي صالح لعمله في الصحيفة المذكورة خلال الفترة بين العام 1985 الى 1988 وهي الفترة التي وقعت فيها حادثة احتجاز الرهائن المتهم فيها الرئيسي المطلوب الفار محمد صالح والذي تم احتجاز الصحافي صالح بسبب تشابه الأسماء بينهما.
 

الجماعة الإسلامية
وأعلن رئيس المكتب السياسي للجماعة الاسلامية في لبنان الدكتور بسام حمود، عن تضامنه الكامل مع الإعلامي محمد صالح الذي اوقفته السلطات اليونانية اثناء رحلة استجمام مع عائلته ومع الاسرة الاعلامية في صيدا، لمجرد تشابه في الاسماء، داعيا الى إطلاقه سريعا والاعتذار منه على هذا الخطأ الجسيم.
وخلال زيارة الدكتور حمود، الى المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم أمس السبت، اثيرت قضية توقيف الاعلامي صالح، حيث اكد اللواء ابراهيم انه اجرى الاتصالات اللازمة مع الاجهزة الامنية في كل من المانيا واليونان، مؤكدا ان الاعلامي صالح ليس هو الشخص المقصود وهو معروف بعمله الصحافي في لبنان منذ اربعة عقود من الزمن.


الدكتور عبد الرحمن البزري

من جهة اخرى أعلن الدكتور عبد الرحمن البزري تضامنه مع الإعلامي المحتجز في اليونان السيد محمد صالح، معتبراً أن الصحافي صالح هو إبن من أبناء مدينة صيدا، وتوقيفه عن طريق الخطأ هو خطأ جسيم بحد ذاته، متمنياً إطلاقه سريعاً، داعياً كافة الأجهزة والإدارات المعنية الى التحرك من أجل التسريع في الافراج عنه.
هذا وكان البزري قد أجرى في هذا الخصوص إتصالاً بوزير الخارجية جبران باسيل الموجود في الخارج متمنياً عليه التدخل في هذا الموضوع، وكان الوزير باسيل قد وعد البزري بإجراء الإتصالات اللازمة والضرورية في هذا الخصوص.

التنظيم الشعبي الناصري
وأعلن المكتب الإعلامي للتنظيم الشعبي الناصري عن التضامن الكامل مع الزميل الصحفي محمد صالح الذي أقدمت السلطات الأمنية في اليونان على احتجازه من دون مبرر.
ودعا المكتب وزارة الخارجية، والسفير اللبناني في اليونان، وكل المسؤولين المعنيين في الدولة اللبنانية، إلى التحرك الفوري من أجل تأمين الافراج عنه.
كما دعا الإعلاميين ومنظماتهم المهنية في اليونان، وفي غيرها من البلدان، للتعبير عن التضامن مع الصحفي محمد صالح، وللتحرك من أجل الإفراج عنه.

النائب الدكتور ميشال موسى
واصدر رئيس لجنة حقوق اﻻنسان النيابية عضو كتلة التنمية والتحرير النيابية النائب الدكتور ميشال موسى بيانا استنكر فيه اعتقال اﻻعلامي محمد صالح.
وجاء البيان: "باستغراب كبير تلقينا خبر توقيف اﻻعلامي محمد صالح الذي خصص كل وقته لعمله والتعاطي بنقل الخبر بموضوعية وبحيادية الصحافي المحترف رغم كل الظروف التي مر بها لبنان .
واضاف : اننا نستنكر توقيفه وحجز حريته نتيجة إلتباسات غير حقيقة ونحث على تكثيف الجهود من أجل اطلاق سراحه وعودته الى أهله ومحبيه ومتابعة رسالته اﻻعلامية ."

بلدية حارة صيدا
وندد رئيس بلدية حارة صيدا سميح الزين واعضاء المجلس البلدي وآل صالح وعموم اهالي بلدة حارة صيدا بتوقيف الاستاذ الصحافي محمد صالح ابن بلدة حارة صيدا.
واعلن الزين في تصريح له عن صدمته لاقدام السلطات اليونانية على توقيف ابن بلدة حارة صيدا الاستاذ محمد صالح "ابو طارق"، وهو المعروف بأخلاقه العالية بين زملائه واهل بلدته وكل من عرفه عاملا مخلصا في الشان العام كصحفي محترف منذ اكثر من اربعين عاما، تمتع بالشجاعة والمسؤولية المهنية والشخصية.
ودعا رئيس البلدية السلطات اليونانية الى الافراج الفوري عن الاستاذ صالح وتقديم الاعتذار له ولعائلته وابناء بلدته عن التصرفات المستغربة والتهم المختلقة والتي لا تمت الى الحقيقة بصلة.
كما دعا السلطات اللبنانية المعنية للتحرك السريع من اجل الافراج عنه وانهاء محنته محذرا من مغبة استمرار احتجازه ظلما.

بلدية صيدا
وأبدى مجلس بلدية صيدا تضامنه مع الصحافي الاستاذ محمد صالح ومع عائلته ومحبيه ومعارفه والجسم الصحافي في قضية احتجازه من قبل السلطات اليونانية بتهم واهية وغير منطقية إذ وقع ضحية تشابه أسماء..
وطالب المجلس البلدي في مدينة صيدا السلطات اليونانية للإفراج الفوري عن الصحافي صالح وهو المشهود له في تفانيه في العمل الصحافي منذ أواخر السبعينات ولازال يحمل رسالة الصحافة خدمة لمجتمعه في صيدا ومنطقتها.


صور متعلّقة

أخبار متعلّقة


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.


الموقع لايتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه.

Designed and Developed by

Xenotic Web Development