الإسراء تستقبل طلبات الحج 19 ـ 18

 غير ديزاينك مع Kaza.Mizah الحل

 مـازن للسجاد ـ صيدا،الست نفيسة

 بشرى من بوتيك كنده وعرض الخريف

 الوفيّات
 أكاديمية العاملين بالتنمية البشرية

 سنتر سمير السبع أعين للتجارة

 حملة روابي القدس للحج والعمرة

 فرن الشيخ على الحطب

 الأسطورة البطل سامر الشعار

 * ألشـفاء للرقيــة الشـرعية *

 تصنيف الأخبار
 العمرة الأولى لحملة الإسراء 2015

 تواصل معنا

 صيدا الآن على

 آراء،تحليلات،أفكار،ثقافة،علوم وأخبار

 شهداء الجماعة الإسلامية في لبنان

المعارضون للمستقبل في صيدا «يشّدون عصبهم»... وجمهوره يتكتل لمواجهة المنافسين

تاريخ الإضافة السبت 10 آذار 2018 7:43 صباحاً    عدد الزيارات 901    التعليقات 0

      
المعارضون للمستقبل في صيدا «يشّدون عصبهم»... وجمهوره يتكتل لمواجهة المنافسين

صيدا البحرية وصيدا الآن
WWW.SaidaSea.Com

المصدر : هيام عيد - الديار     تاريخ النشر : 10 Mar 2018
تحسّنت وتيرة الحراك الإنتخابي في دائرة صيدا - جزين في الأسابيع الماضية بعدما استقرّت الترشيحات واللوائح.
ويبدو ان القوى المعارضة لتيار المستقبل في الدائرة «تشد عصبها»، وفي المقابل شد جمهور تيار المستقبل عصبه وتكتل في وجه منافسيه، وقد زاد من حركته الانتخابية حيث تكثفت الاتصالات مع العائلات الصيداوية لانه يعتبر بان صيدا تشكل ثقلاً انتخابياً للتيار، وفي انتخابات 2009 حصل على مقعدين. لذا يعمل تيار المستقبل على احتواء الصيداويين لتأمين الحاصل الانتخابي بعد تحالفه مع التيار الوطني الحر في وجه حركة «أمل» و«التنظيم الشعبي الناصري».
وتقول مصادر حزبية مواكبة في صيدا، أن إرباكات القانون الإنتخابي لم تنسحب على غالبية المرشحين أو القوى السياسية والحزبية، بل على العكس، فإن التوجّهات السياسية لدى أطراف متقاربين في الخط السياسي لم تلحظ أية تعديلات طيلة السنوات الماضية، وذلك خلافاً للعلاقة المستجدة ما بين «المستقبل» و«التيار الوطني الحر»، والتي نشطت منذ الإنتخابات الرئاسية وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية، وبالتالي، فإن الجميع يدركون أن المعركة لن تكون سهلة خلافاً للتحالفات، علماً أن الكتلة الناخبة ليست في جبهة واحدة، بل هي تنقسم ما بين مؤيّدين لكل الأطراف على حد سواء، وذلك من دون إسقاط أن العوامل الإنمائية والإجتماعية، كما العامل المناطقي، تلعب دوراً في توجيه مزاج الناخبين الذين لم ينسوا بعد الحملات الإعلامية والسياسية ما بين الحلفاء في الدائرة الصيداوية اليوم، أو في منطقة جزين بالأمس.

وفي هذا الإطار، استدركت المصادر الحزبية أن المنافسة الداخلية ليست السبب الوحيد وراء انسحاب الرئيس السنيورة من السباق الإنتخابي، بل هناك جملة أسباب مرتبطة بالأزمة السياسية لـ «المستقبل» بالتطورات السياسية منذ تشرين الثاني الماضي، والتي شهدت تسارعاً في وتيرتها في الأسبوع الماضي بعد زيارة المصالحة التي قام بها الرئيس سعد الحريري إلى الرياض. وبالتالي، فإن قرار التحالف مع «التيار الوطني» لم يتأثر بهذه التطورات، وإن كان «التيار الوطني» يصرّ على الفوز بكل المقاعد المسيحية في أي دائرة انتخابية يخوض فيها الإنتخابات ولو مع حلفائه، والأمر نفسه ينطبق على «المستقبل» الذي يرفض التخلّي عن أي مقعد مسيحي يمكن أن يكون من نصيبه، مع العلم أن هذا القرار، وكما كشفت المصادر المواكبة، هو المسؤول عن تأخير إنجاز تحالفات «المستقبل» وليس أي أمر آخر، وهو شأن مرتبط بالإرادة المستقبلية بالعودة إلى برلمان 2018 من خلال كتلة نيابية وازنة. ولذلك، فإن الموقف المتناغم سياسياً وانتخابياً ما بين التيارين يستمر في دائرة جزين - صيدا، حيث جمع التباين ما بين حركة «أمل» ورئيس «التيار الوطني الحر»، كلاً من «المستقبل» والعونيين بصرف النظر عن كل الإعتبارات الأخرى في هذه الدائرة بشكل خاص وخلافاً لكل الدوائر الإنتخابية الأخرى.

ومن هنا، فقد بات واضحاً، وكما تشير المصادر نفسها، إلى أنه مع اقتراب موعد تسجيل اللوائح الإنتخابية، فإن العديد من الترشيحات في هذه الدائرة يتّجه إلى السقوط في حال لم ينضموا إلى أية لوائح، وذلك في ظل الحيرة التي ما زالت تطبع مواقف القوى البارزة الأربعة، مما يطرح أكثر من صيغة في الأيام القليلة المقبلة تزامناً مع حركة الإنسحابات التي سُجّلت لبعض الحزبيين في «القوات اللبنانية» كما «التيار الوطني»، وذلك احتجاجاً على بعض الترشيحات التي تشكل حساسية للبعض من أبناء صيدا بشكل خاص.


صور متعلّقة

أخبار متعلّقة


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.


الموقع لايتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه.

Designed and Developed by

Xenotic Web Development