الإسراء تستقبل طلبات الحج 19 ـ 18

 غير ديزاينك مع Kaza.Mizah الحل

 مـازن للسجاد ـ صيدا،الست نفيسة

 بشرى من بوتيك كنده وعرض الخريف

 الوفيّات
 أكاديمية العاملين بالتنمية البشرية

 سنتر سمير السبع أعين للتجارة

 حملة روابي القدس للحج والعمرة

 فرن الشيخ على الحطب

 الأسطورة البطل سامر الشعار

 * ألشـفاء للرقيــة الشـرعية *

 تصنيف الأخبار
 العمرة الأولى لحملة الإسراء 2015

 تواصل معنا

 صيدا الآن على

 آراء،تحليلات،أفكار،ثقافة،علوم وأخبار

 شهداء الجماعة الإسلامية في لبنان

مخطط إنقلابي وأخطاء قاتلة.. هذه كواليس*الحرب الصامتة*بين بعبدا والضاحية!

تاريخ الإضافة الخميس 27 كانون الأول 2018 9:23 صباحاً    عدد الزيارات 310    التعليقات 0

      
مخطط إنقلابي وأخطاء قاتلة.. هذه كواليس*الحرب الصامتة*بين بعبدا والضاحية!

صيدا البحرية وصيدا الآن
WWW.SaidaSea.Com

المصدر : جورج شاهين - الجمهورية     تاريخ النشر : 27 Dec 2018
كتب جورج شاهين في صحيفة "الجمهورية": فتحت إشارة رئيس الجمهورية ميشال عون الى "المعركة السياسية" التي تخاض ضد العهد ومحاولات مَن يسعى الى "فرض أعراف وتقاليد جديدة" وجهاً من وجوه "الحرب الصامتة" بين بعبدا والضاحية الجنوبية على خلفية تمثيل نواب "سنّة 8 آذار". وعلى رغم المحاولات لإبقائها تحت الرماد، فإنّ الحديث عن "تفاهم لا تهزّه الريح" لم يعد مقنعاً. وعليه ما هي حظوظ أيّ مبادرة جديدة إن وُجدت؟ ومن أين يمكن أن تنطلق؟
يصرّ القريبون من بعبدا على توسيع "لائحة المتهمين" الذين قصدهم رئيس الجمهورية بعباراته القليلة التي اطلقها من بكركي قبيل قداس الميلاد. فلا يرضون بالقول إنه وجّه اتّهامه مباشرة الى "حزب الله" ولا الى "مجموعة نواب سنّة 8 آذار" فحسب.
وهم يصرّون على أنها "صرخة مدوية في وجه اكثر من فريق" يسعى الى تغيير القواعد الدستورية عند تشكيل الحكومات ومحاولات فرض آليات جديدة لم يشر اليها الدستور الذي حصر المهمة بالرئيس المكلف تأليف الحكومة في اعتباره شريكاً رئيساً في العملية بالتنسيق والتفاهم مع رئيس الجمهورية.
ولمجرد قراءة هذا الموقف العالي في شكله ومضمونه وتوقيته يظهر جلياً انّ الجزء الأكبر منه يعني توجيه الإتهام الى مَن نسف الصيغة الأخيرة للتشكيلة الحكومية التي كانت على قاب قوسين أو ادنى من صدور مراسيمها.
فعند التفاهم على تسمية الوزير السني السادس من فريق رئيس الجمهورية جواد عدرا ليكون مكمّلاً لهذا الفريق من جهة وإقفال مطلب تمثيل المجموعة النيابية السنية التي بدأت بالتفكك، اعتقد البعض أنّ الحكومة العتيدة باتت "هدية العيد" وليس هناك ما يعوق المسار الدستوري للعملية تمهيداً للانتقال الى مرحلة تحضير البيان الوزاري الذي بدأ الحديث عن مسودّاته الجاهزة.
وعليه، فإنه وأيّاً كان التفسير الذي يحاول المحيطون برئيس الجمهورية إعطاءه حول مَن هو المقصود باتّهامات رئيس الجمهورية، فإنّ التهمة وُجِّهت مباشرة الى فريق "حزب الله" ومجموعة حلفائه الذين عطّلوا الصيغة الأخيرة للحكومة. لكنّ هؤلاء أنفسهم لا ينكرون أنهم سهّلوا للفريق الآخر إعادة خلط الأوراق وسحب ترشيح عدرا لمجرد الحديث عن اعادة توزيع للحصص المارونية الحكومية، وبعض الحقائب العادية التي شكّلت الذريعة لتسهيل الخروج عن التفاهمات التي رعت الحلّ الأخير.
وبمعزل عن التفسيرات المتضاربة لما سُمّي "تفاهم جواد عدرا" وطريقة بلوغ اسمه المرحلة النهائية من السباق الى "الجنّة الحكومية"، يعترف البعض ممَّن كانوا على تماس مع المفاوضات والطروحات في اللحظات الأخيرة الخاصة بـ "الطبخة الحكومية" أنّ مثل هذا المخطط الإنقلابي على التشكيلة الحكومية الذي اشار بأصابع الإتهام الى "حزب الله" وحلفائه من "سنّة 8 آذار" لم يكن ليمرّ لولا بعض الأخطاء "القاتلة" التي ارتُكبت في اللحظات الأخيرة.
ولا يخفي هؤلاء أنّ من بين الأخطاء التي كان يمكن تحاشيها محاولة رئيس "التيار الوطني الحر" الوزير جبران باسيل في "اخطر اللحظات حراجة" اعادة النظر بالتوزيع الطائفي للمقاعد المارونية وسعيه الى استعادة وزير ماروني من حصة القوات اللبنانية أيّاً كانت الغاية منها، وإعادة النظر ببعض الحقائب العادية تحت شعار "فقدان التوازن" الداخلي بين حصص الأقوياء في التركيبة الحكومية. فقدّم "هدية مجانية" للفريق الآخر وسمح له بنسف التفاهم الأخير واعادة الأمور الى مرحلة سابقة قيل إنها أطاحت بما أُنجز من تفاهمات تمّ الإحتفاظ بسرّيتها لفترة سبقت انطلاقة مبادرة المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم التي أدّت ادوارها كاملة في افضل واقصر الظروف.
ويعترف هؤلاء عند الحديث عن حجم الخطأ المرتكب انه كان بإمكان باسيل إنتظار مرحلة تشكيل الحكومة لإعادة ترتيب تحالفاته الحكومية مع عدرا وغيره من الوزراء.


صور متعلّقة

أخبار متعلّقة


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.


الموقع لايتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه.

Designed and Developed by

Xenotic Web Development