بشرى من بوتيك كنده وعرض الخريف

 مـازن للسجاد ـ صيدا،الست نفيسة

 الوفيّات
 حملة الضحى للحج والعمرة

 أكاديمية العاملين بالتنمية البشرية

 سنتر سمير السبع أعين للتجارة

 حملة روابي القدس للحج والعمرة

 فرن الشيخ على الحطب

 الأسطورة البطل سامر الشعار

 * ألشـفاء للرقيــة الشـرعية *

 تصنيف الأخبار
 العمرة الأولى لحملة الإسراء 2015

 تواصل معنا

 صيدا الآن على

 آراء،تحليلات،أفكار،ثقافة،علوم وأخبار

 شهداء الجماعة الإسلامية في لبنان

الترقب سيّد الموقف... ماذا سيحمل معه الحريري من السعودية؟

تاريخ الإضافة الخميس 25 تشرين الأول 2018 8:56 صباحاً    عدد الزيارات 215    التعليقات 0

      
الترقب سيّد الموقف... ماذا سيحمل معه الحريري من السعودية؟

صيدا البحرية وصيدا الآن
WWW.SaidaSea.Com

المصدر : لبنان 24     تاريخ النشر : 25 Oct 2018
على الرغم من ان اللقاء المرتقب أمس في القصر الجمهوري في بعبدا لم يعقد بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة سعد الحريري لتقديم التشكيلة الحكومية، الاّ ان أجواء التفاؤل، وان كان حذراً، لا تزال تسيطر على الجو العام في البلاد.

عون خارج الصراعات
وقد بدا ان رئيس الجمهورية وضع نفسه خارج أي سجال حكومي، بعدما قال كلمته الأخيرة في هذا الملفّ على مسمع الحريري الذي باتت الكرة في ملعبه دون سواه، وأفادت مصادر بعبدا "الديار" أن الرئيس عون "قدّم كل ما يمكن تقديمه، وتنازل عن موقع نائب رئيس الحكومة لمصلحة "القوات اللبنانية"، وهو ليس في حدود التنازل عن حقيبة العدل، والبحث بشأنها بات خلفنا"، مؤكدة أن الرئيس عون "ينتظر عودة الرئيس الحريري من السعودية، ويدرس ما هي الصيغة التي سيرفعها له، وكيف سيحلّ عقدة "القوات اللبنانية"، ويترقب تعاطيه مع سنّة المعارضة الذين هم خارج كتلة المستقبل".
ورفضت مصادر بعبدا كلّ ما يقال عن خلاف أو سوء تفاهم أو عتب من الرئيس عون على الرئيس الحريري، وقالت إن رئيس الجمهورية "يثمّن عالياً دور الرئيس المكلّف والجهود التي يبذلها، وصبره على تحمّل الضغوط". وقال إن الرئيس عون "يأمل في أن تصل جهود الحريري الى خواتيمها السعيدة، وينجح في تشكيل الحكومة التي طال انتظارها".
أما في شأن ما تردد عن اسباب الغاء القصر الجمهوري للموعد الذي كان محددا لوزير الاعلام ملحم الرياشي مع الرئيس عون، فقالت أوساط قريبة من بعبدا لـ"النهار" إنه أرجئ بسبب موعد طارئ لدى رئيس الجمهورية، علما ان الموعد كان مخصصاً وفق مصادر "القوات" للتشاور مع الرئيس عون في اقتراح القانون المقترح في شأن دعم الصحافة المطبوعة بشكل خاص، ومن الطبيعي انه كان سيتم التطرق الى ملف التأليف الحكومي. لكن معلومات اخرى تحدثت عن الغاء الموعد اثر تسريبة صحافية عن لقاء الوزيرين باسيل والرياشي في حضور النائب ابرهيم كنعان نسب فيها كلام اتهامي لـ"التيار الوطني الحر" على لسان الرياشي الامر الذي اثار استياء القصر و"التيار". وتولى النائب كنعان اصدار رد نفى فيه ما سرّب عن ذاك اللقاء.
وسألت المصادر عبر "اللواء" عن سبب بروز العقد في اللحظة الاخيرة. ولفتت الى ان المشكلة ليست في بعبدا والموقف كان معروفا اي ضرورة قيام حكومة وفاق وطني. واكدت ان رئيس الجمهورية بادر الى التدخل في سياق الحل. ورأت المصادر ان عقدة الحقيبة الموازية لحقيبة العدل لم تحل وكذلك الامر في ما خص العقدة السنية خارج المستقبل.

القوات تنتظر الحريري
في هذا الوقت، لا يزال حزب القوات اللبنانية ينتظر عودة الرئيس الحريري، المرتقبة اليوم من السعودية، للحصول على الجواب النهائي حول ورقة المقترحات التي قدمتها، وعلم، في هذا الاطار، انه عرض على "القوات" حقائب الشؤون الاجتماعية والثقافة والعمل، لكن "القوات" رفضت العمل، وطالبت بواحدة من الحقائب الوازنة الطاقة أو الاشغال أو الاتصالات أو استعادة وزارة الصحة، طالما لم تتم المداورة بالحقائب السيادية ولا حتى بالحقائب الأساسية فكانت مطالبتها باعادة التوزيع كما كان.
كما علم "النهار" ان هذه العقدة لم تكن قد حلت، وان "القوات" مصرة على عدم القبول بالمشاركة الا بحصة وازنة، وان الرئيس الحريري ليس في وارد السير بحكومة لا تشارك فيها "القوات"، وهذا ما يجعل عملية التأليف امام حائط مسدود اذا لم يعط الحريري هو من حصته بعدما توزعت كل الكتل الحقائب الموجودة.
وفي اعتقاد المتفائلين، ان عودة الرئيس الحريري، والجواب الذي سيبلغه لمعراب مساءً على الارجح رداً على "ورقة المقترحات" التي سلمه إياها قبل أيام وزير الإعلام ملحم رياشي ومدير مكتب رئيس حزب "القوات" ايلي براغيد، يفترض ان يزيلا الضبابية التي تغلف ما تبقى من مصير العقد التي تحول دون ولادة الحكومة، خصوصاً وانه بعد هذه الخطوة سيقوم الرئيس الحريري بزيارة إلى بعبدا لاطلاع الرئيس ميشال عون على تطورات الملف الحكومي، في محاولة أخيرة لتوليد الحكومة في الأيام الفاصلة عن 31 تشرين الحالي، موعد الذكرى الثانية لانتخاب عون رئيساً للجمهورية.

العقدة السنية لم تعالج
هذا في ما خصّ تمثيل القوات، أما في ما يتعلّق بتمثيل سنة قوى 8 آذار، فأشارت المعلومات لـ"اللواء" الى ان هذه العقدة لم تعالج، خصوصاً وان الرئيس سعد الحريري مصمم على عدم تمثيلهم.


صور متعلّقة

أخبار متعلّقة


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.


الموقع لايتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه.

Designed and Developed by

Xenotic Web Development