مـازن للسجاد ـ صيدا،الست نفيسة

 بشرى من بوتيك كنده وعرض الخريف

 الوفيّات
 حملة الضحى للحج والعمرة

 أكاديمية العاملين بالتنمية البشرية

 سنتر سمير السبع أعين للتجارة

 حملة روابي القدس للحج والعمرة

 فرن الشيخ على الحطب

 الأسطورة البطل سامر الشعار

 * ألشـفاء للرقيــة الشـرعية *

 تصنيف الأخبار
 العمرة الأولى لحملة الإسراء 2015

 تواصل معنا

 صيدا الآن على

 آراء،تحليلات،أفكار،ثقافة،علوم وأخبار

 شهداء الجماعة الإسلامية في لبنان

هرب مقتدى كعادته ... وهذا دليل تخبطه وعمالته وخيانته للشعب

تاريخ الإضافة الثلاثاء 3 أيار 2016 9:17 صباحاً    عدد الزيارات 9925    التعليقات 0

      


 صيدا البحرية وصيدا الآن
  NowSaida.Com

بقلم / كاظم البغدادي
بعد انتفاض الشعب العراقي ومن شدة الظلم والاضطهاد الذي مر عليه فأقتحم المنطقة المحصنة بالدبابات والهمرات وتم كسر كل حواجز الخوف وهيبة الفاسدين المحصنين خلف اسوارها .
فرح الشعب بهذه الانتصارات وتجرد الناس من التبعية للأحزاب الحاكمة فعرفت العلة التي اصابت العراق والفايروس المنتشر في جسد الدولة وهي الداعم الاكبر والمحطم الاقوى وهي ايران فكان الشعب من داخل المنطقة الخضراء يصرخ ويندد بالتدخل الايراني والمجرم قاسم سليماني بهتافات وطنية مخلصة (ايران بره بره بغداد تبقى حرة ) فدق انذار الخطر عند اتباع الفرس الصفويين حركوا مليشياتهم المجرمة بقيادة الخزعلي وهادي العامري وهددوا مقتدى ووزرائه في قضية مقتل عبد المجيد الخوئي وبعض ملفات الفساد التي ضدهم .
فأنهزم مقتدى في اول مواجهة وتهديد فوجه الشعب بتأجيل التظاهرات بعد الزيارة ؟؟؟ !! ما دخل الزيارة بالاعتصام والسؤال الذي يطرح نفسه ماهو جوهر الزيارة وعلى ماذا استشهد الامام الكاظم (عليه السلام ) ولماذا تحمل السجن والظلم ؟؟؟ اليس من اجل حقوق المظلومين وتسلط الحكام الجائرين الخونة !! فكيف تطفئ شرارة الثورة الشعبية السلمية بتحريف منهج اهل البيت وخروجهم على الظلمة والله ان الامام الكاظم لو كان موجودا لدعاكم الى المرابطة في اماكنكم لدك حصون الظالمين لا يقول لكم انسحبوا حتى تأتوني زائرين.
ولكن ليس بغريب عليك يا مقتدى وخذلانك للعراق والشعب ونصرة اسياكم كلما اقترب الحل في طرد العملاء فعليكم ايها الشعب العراقي الاستمرار في حراككم السلمي حتى يتم الاستجابة الى مطالبكم في قلع كل فاسد وعميل وقطع يد الدول التي تدعمهم في غلق سفاراتهم وطردهم خارج البلد حتى يعودوا الى رشدهم ويخلصونا من تدخلاتهم في شؤون بلدنا .


صور متعلّقة


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.


الموقع لايتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه.

Designed and Developed by

Xenotic Web Development